منتديات طلاب جامعة ابو بكر بلقايد تلمسان الجزائر


منتديات طلاب جامعة ابو بكر بلقايد تلمسان الجزائر
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» عضو جديد هل من مرحب
الأربعاء يوليو 16, 2014 3:30 am من طرف bibo_rev

» استفسار عاجل
الخميس يوليو 11, 2013 5:18 pm من طرف messi13

» الأسبوع الولائي للقرءان الكريم
الأحد أبريل 21, 2013 8:55 pm من طرف doudou

» اين انتم يا منظمات واين انتم يا مسؤولين ..........اكتشفو مادا يحصل للطالبات المقيمات بمليحة حميدة منصورة 1 تلمسان
الخميس مارس 07, 2013 6:28 pm من طرف meriem13

» بحث عن استاذ جيد عملا و خلقا
الإثنين نوفمبر 19, 2012 11:45 pm من طرف omar_1434

» تسريب أسئلة ماجستير السياسات المقارنة من رئيس المشروع إلى صديقه؟؟
الخميس نوفمبر 15, 2012 8:54 pm من طرف رزقي جبايلي

» المواهب الفدة المخفية في الجامعةا
الخميس أكتوبر 04, 2012 12:20 pm من طرف doudou

» THE BAD BEHAVIOURS BETEEN THE STUDENTS
الخميس أكتوبر 04, 2012 11:59 am من طرف doudou

» استفسار عاجل
الثلاثاء أغسطس 14, 2012 9:06 pm من طرف أبوهمام الجزائري

عدد الزوار
Free Counters

شاطر | 
 

 عاصفة الأنوار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مزوار محمد سعيد
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ


عدد المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 10/02/2011
العمر : 28

مُساهمةموضوع: عاصفة الأنوار   الخميس أغسطس 04, 2011 1:30 pm

عاصفة الأنوار flower

التلميذ: مــزوار محمد سعيد

يسمى عصر الأنوار بعصر الاستنارة أو عصر طلوع النهار أو عصر الإفصاح، فيقال عند العرب أفصح اللبن أي صار صافيا أو لبنا فصيحا بعد إبعاد الرغوة عنه. و يقال أيضا السماء زرقاء بعد زوال الغيوم أو الضباب عنها.
بحيث يرتبط هذا العصر بالقرن 18، الذي عرف تطورا كبيرا من الناحية العلمية و الفكرية خاصة. و يعتبر هذا العصر ثورة فكرية ضد العصر الإقطاعي. فالمجتمعات الغربية ناهضت الفكر اللاهوتي الكنسي، و ظهر في هذا الوقت جماعة من الفلاسفة أطلق عليهم اسم فلاسفة الأنوار، دافعوا عن مفاهيم و مقولات فلسفية و اجتماعية، منها الحرية و المساواة و العدالة و الأخوة، و المفهوم البارز الذي أصبح شعارا لهؤلاء الفلاسفة وهو: مفهوم التقدم. و من أعلام هذا العصر و فلاسفته: مونتسكيو صاحب كتاب "روح الشرائع" و الموسوعيون منهم: ديدرو القائل: "الثورة يخطط لها العلماء، و ينفذها المجانين، و يستفيد منها الجبناء" ، لوسو، فولكير، امنويل كانط و جون لوك.
الثورة الفرنسية و الثورة الصناعية
يرى كثير من علماء الاجتماع أنّ علم الاجتماع هو وليد الثورتيْن، الثورة الفرنسية و هي ثورة سياسية و عسكرية، و الثورة الصناعية التي هي ثورة اقتصادية، و الذين ساهموا في تفجير الثورة الفرنسية سنة 1788م هم فلاسفة الأنوار، الذين حددوا التوجه الإيديولوجي لهذه الثورة، حيث حملت شعار الأخوّة، المساواة، الحرية.
قال كارل ماكس: " إنّ الفلاسفة لا يخرجون من الأرض كخروج النباتات الفطرية، بل إنهم عصارة عصرهم...". و قد قام بتفجير هذه الثورة عسكريا الطبقة البرجوازية بالتحالف مع العمال، في مواجهة رجال الدين و النبلاء. و يعدّ نجاح هذه الثورة، و انتصارها في هدم النظام الكنسي الإقطاعي.
بدأ التفكير في بناء مجتمع جديد يقوم على الحرية و المساواة و العدالة، و طرحت مشكلة "السلطة"، أي من يحكم المجتمع من جديد، فاعتقد سان سيمون أنّ السلطة تكون بيد المنتجين التكنقراطيين، و اعتقد أغست كونت أنّ السلطة تكون بيد الوضعيين، و ذهب دوركايم للقول بأنّ السلطة ستكون للمربين.
التحقيقات الميدانية
إنّ التحالف الذي تمّ بين الطبقة البرجوازية و الطبقة العاملة لم يتم طويلا، حيث استولت البرجوازية على السلطة، و ظلت الطبقة العاملة تعاني من ظروف مادية و اجتماعية مزرية، و نتيجة ازدياد عددها، و خاصة بسبب نزوحها من الأرياف إلى المدن يبحثا عن العمل، أصبحت تمثل طبقة قوية و خطيرة في نفس الوقت، خاصة إذا أصبح وعيها بذاتها كقوة لها القدرة على الثورة و الإطاحة بالطبقة البرجوازية، فالتحقيقات الميدانية كانت لغرض دراسة الطبقة العاملة، و لتفادي هذه الخطورة قام جماعة من الباحثين من علماء اقتصاد، و مؤرخين و أطباء ... دون أن يكونوا علماء اجتماع محترفون في مجال السوسيولوجيا بتحقيقات ميدانية استهدفت أسر و عائلات الطبقة العاملة، لمعاينة ظروفها المادية و الاجتماعية، و لتقديم المساعدات لها. و من أشهر هؤلاء المحققين الميدانيين: فيلاني عالم الاقتصاد الفرنسي، و لوبلاي مكتشف و واضع منهج دراسة الحالة، و هو منهج يدرس الأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية للنظم و الوحدات الاجتماعية (أسرة، مصنع، جمعية)، فكشف عن الفقر و المعاناة المادية التي تعيشها أسر و عائلات الطبقة العاملة. بينما عالم الاقتصاد لوبلاي اكتفى بالقول بأنّ الطبقة العاملة تعيش أحسن ما كانت عليه من قبل، و على العموم فإنّ هذه التحقيقات الميدانية كانت تخدم مصالح الطبقة السائدة، و هي الطبقة البرجوازية.
إنّ هذه التحقيقات الميدانية التي كان موضوعها الطبقة العاملة لم تكن حكرا على مفكرين برجوازيين، بل كانت موضوعا أيضا في غاية الأهمية لمفكرين ماركسيين، و للبرهنة على ذلك قام انغايس فريدريك بمصنع مانشستر ببريطانيا بتحقيق ميداني، و اكتشف أنّ هناك طبقة جديدة لا تملك سوى قوة عملها، و هي الطبقة العاملة، و طبقة أخرى اسمها الطبقة البرجوازية، تملك آلات الإنتاج ووسائله. و قد كتب رسالة لماركس في فرنسا و ألمانيا يخبره عن اكتشافه الجديد للطبقة العاملة، و دعاه ليرى بأم عينه هذه الطبقة، و قد اعترف ماركس ذاته أنّ الأخبار تصله متأخرة، و ما عليه إلا أن يحذوا حذوه. و في نفس الاتجاه قام ماوتستونغ بتحقيق ميداني بمقاطعة مولان الصينية، و اكتشف في الصين أنّ هناك طبقة جديدة، و هي طبقة الفلاحين حيث قال: "إنّ الثورة في الصين إمّا أن تكون ثورة فلاحين أو لا تكون.". و كان هذا التصريح الخطير نقطة الخلاف بينه و بين المتعصبين القائلين بوجود طبقة وحيدة، و هي الطبقة العاملة، ومن خلال هذه التحقيقات الميدانية بشقيها الرأسمالي و الماركسي، نشأ علم الاجتماع التطبيقي الذي انتقل من المستوى النظري إلى المستوى الميداني.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
صبرة، تـلمسان، الجزائر.
[left]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عاصفة الأنوار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طلاب جامعة ابو بكر بلقايد تلمسان الجزائر :: اخبار الجامعات :: ملتقيات فكرية-
انتقل الى: